المؤتمر السنوي لدول التحالف ضدّ “داعش” سيؤكّد على استمرار الحملة الدولية ضدّ التنظيم

المؤتمر السنوي لدول التحالف ضدّ "داعش"

NPA

 

قال مسؤولٌ في وزارة الخارجية الأمريكية، إنّ الهدف من المؤتمر السنوي للدول المشاركة في "التحالف ضدّ داعش"، هو إعادة التأكيد على استمرار الحملة الدولية لهزيمة التنظيم في العراق وسوريا.

 

وينطلق في العاصمة الأميركية واشنطن اليوم الخميس، المؤتمر السنوي للدول المشاركة في "التحالف ضدّ داعش"، وذلك بمشاركة وزراء من /35/ دولةً.

 

وأكّد مسؤول الخارجية الأمريكية، أنّ المؤتمر يهدف إلى إعادة التأكيد على استمرار الحملة الدولية لهزيمة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، في العراق وسوريا، كما سيتم مناقشة التطورات التي حصلت الشهر الماضي في ظل مقتل زعيم تنظيم "داعش" أبو بكر البغدادي والعملية العسكرية التركية في شمال شرقي سوريا وتدخل القوات الروسية وقوات الحكومة السورية في شمال شرقي سوريا.

 

وأشار المسؤول الأمريكي إلى أنّه سيتم التباحث حول وضع قوات سوريا الديمقراطية باعتبارها شريكاً أساسياً في التحالف ضدّ "داعش"، إضافةً لبحث موضوع بقاء قواتٍ أمريكيةٍ لحماية حقول النفط في سوريا.

 

وعن التعاون مع قوات سوريا الديمقراطية، رغم الرفض التركي لهذا الأمر، قال مسؤولٌ أمريكي آخر إنّ "الإدارة الأمريكية ستستمر في العمل مع الكُرد لأنّهم شريك أساسي على الأرض".

 

وأوضح أنّ وزارة الخارجية الأمريكية تدقق في انتهاكات حقوق الإنسان من قبل فصائل المعارضة المسلّحة التابعة لتركيا في سوريا، ومن بينها إقدام تلك الفصائل على قتل السياسية الكردية هفرين خلف، واستعمال الفوسفور المحرّم في الهجوم التركي في شمال شرقي سوريا.