مدير المرصد السوري لـ”نورث برس”: عناصر من “تنظيم الدولة” يقاتلون في الصفوف الأمامية لـ “نبع السلام”

عناصر من تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)

NPA

قال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن، إنهم وثقوا وبالدليل القاطع والوثائق وجود ثمانية عناصر على الأقل لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) ضمن فصائل الجيش الوطني التابع لتركيا التي تقاتل حالياً في ما يسمى عملية "نبع السلام".

وفي تصريح خاص لـ"نورث برس" أكد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن المرصد "وثّق وجود على الأقل ثمانية عناصر من تنظيم (الدولة الإسلامية) يقاتلون إلى جانب فرقة الحمزات وأحرار الشرقية، تم التعرف عليهم من خلال مواطنين من أبناء القلمون والغوطة الشرقية ومن أبناء محافظة الحسكة، وهناك معلوماتٌ بأن المئات من العناصر متواجدون في صفوف الجيش الوطني، لكن المؤكد لدينا حتى اللحظة هم ثماني حالات على الأقل".

وأشار رامي عبد الرحمن، إلى توثيقهم في وقت سابق لعنصرٍ قياديٍ آخر من تنظيم الدولة ضمن فصيل الحمزات الذي يقاتل مع ما يسمى "الجيش الوطني" في شمال شرقي سوريا فيما يسمى عملية "نبع السلام".

حيث أكد ذلك بقوله: "بالإضافة لما نشرناه سابقاً، نشرنا أيضاً وبالدليل القاطع وجود قيادي سابق من تنظيم الدولة الإسلامية في صفوف الحمزات بالدليل والوثائق الكاملة الموجودة لدينا وبذلك يصبح عدد هؤلاء العناصر /9/ من قياديين وأمنيين سوريين موجودين بالفصائل الموالية لتركيا تحت ما يسمى الجيش الوطني".

هذا وانتقد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن، في نهاية حديثه مع "نورث برس"، صمت المجتمع الدولي بشكلٍ عام والولايات المتحدة الأمريكية بشكلٍ خاص، وأوضح بأن جميع الدول لديها قناعة بوجود عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" ضمن صفوف فصائل ما يسمى "الجيش الوطني" لكنهم يعتبرونهم عناصر سابقين، معتبراً أن كونهم عناصر سابقين لا يعفيهم من كونهم عناصر لتنظيم مصنفٍ إرهابياً.