مظلوم عبدي: نطلب من إدارة إقليم كردستان أن يكون لهم دور إيجابي في توحيد الحركة الكردية

القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية, مظلوم عبدي

NPA

قال القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية, مظلوم عبدي, خلال حديثه لمحطة كردية, إن المرحلة حساسة وتاريخية, داعياً سلطات إقليم كردستان العراق إلى العمل المشترك لتجاوز هذه المرحلة بما يصب في مصلحة الشعب الكردي.

وقال عبدي خلال حديثه لمحطة روداو التلفزيونية "نطلب من إدارة إقليم كوردستان والرئيس البارزاني على وجه الخصوص، بأن يكون لهم دور إيجابي في توحيد الحركة الكردية في هذا النضال".

وأضاف: "بهذا القصد التقينا بممثلي كل الأطراف السياسية في روجافا، والذين كانت لديهم آراء إيجابية وأبدوا استعدادهم للقيام بكل ما يلزم".

وأشار إلى أن مناطق شمال وشرقي سوريا تمر بوضع خاص "فتركيا بدأت بهجوم عسكري، ونشأت بعض التوازنات الدولية، وللقوى الدولية وجود في المنطقة، ونحن نتحاور مع جميع الأطراف، وفي هذا الإطار نحن نتفاوض مع الجانب الأمريكي والروسي والحكومة السورية".

وأضاف "فيما يتعلق بالقرارات المتعلقة بمصير شعبنا، فإننا في قوات سوريا الديمقراطية نريد أن تكون كل الأطراف السياسية معنا وأن نقرر سويةً، وأي قرار يتعلق بمصالح شعبنا، لا نريد أن نصدره نحن فقط، بل نود أن نتخذه مع كل الحركة السياسية للشعب الكردي في روجافا".

ووصف القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية الوضع الحالي بـ"المهم"، قائلاً: "على كل منا في الأيام المقبلة أن يقدم التضحيات، لنتمكن من الوصول لخطاب كردي مشترك، وتوحيد موقف وقرار الكرد، وأن تتخذ كل الحركة السياسية الكردية مع قوات سوريا الديمقراطية قراراً صائباً لمصلحة شعبنا".

وبشأن طلب الدعم المقدم من إقليم كوردستان، قال عبدي لتلفزيون روداو "لا شك أن لإدارة إقليم كوردستان دوراً مهماً في هذه المسألة، ونعلم أن هناك الكثير من الأطراف الكردية المسموع صوتها، ونطلب من إدارة إقليم كوردستان والرئيس البارزاني على وجه الخصوص أن يكون لهم دور إيجابي في هذه المرحلة لتوحيد الحركة الكردية في هذا الكفاح".

ومساء اليوم الثلاثاء، تحدث رئيس إقليم كوردستان، نيجيرفان البارزاني خلال مشاركته في مؤتمر لمعهد ميري بعنوان: "إنهاء الحرب وكسب السلام في الشرق الأوسط" عن الوضع في شمال شرقي سوريا، قائلاً: "كانت لدي لقاءات واتصالات هاتفية مع الجنرال مظلوم كوباني، وبعد هذه الاتصالات نقلت مطالبه لوزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف".

وحول الهجوم التركي الأخير، قال نيجيرفان البارزاني إن "مخاوفنا نابعة من الفصائل المهاجمة مع الجيش التركي والتي قدمت نموذجاً سيئاً في عفرين."