اليونيسف تدعو حكومات العالم لإعادة 28 ألف طفل من شمال شرقي سوريا

مخيم الهول شرقي الحسكة شمال شرق سوريا – صورة أرشيفية

NPA

دعت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) في بيانٍ لها اليوم، حكومات العالم لإعادة /28/ ألف طفل من مخيم الهول شرقي محافظة الحسكة إلى بلدانهم "قبل فوات الأوان". 

وقالت المديرة التنفيذية للمنظمة, هنرييتا فور, إن "/28/ ألف طفل من أكثر من /60/ بلدا مختلفا، بما في ذلك قرابة /20/ ألفا من العراق، ما زالوا عالقين في شمال شرق سوريا، معظمهم في مخيمات النازحين".

ودعت فور أطراف النزاع إلى السماح للمنظمات الإنسانية بالوصول دون عوائق لتقديم المساعدة والرعاية للأطفال وعائلاتهم، بما في ذلك للأطفال في أماكن الاحتجاز.

وأضافت المنظمة أن "التصعيد الأخير في شمال شرق سوريا يجب أن يذكر الحكومات بالضرورة الملحة لإعادة الأطفال الأجانب الذين تقطعت بهم السبل في المنطقة إلى بلدانهم قبل فوات الأوان".

وحسب البيان المنظمة أن /12/ ألف أجنبي، هم /4.000/ امرأة و/8.000/ طفل من عائلات الأجانب الذين كانوا في صفوف تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، يقطنون الأن في مخيمات أبرزها مخيم الهول في محافظة الحسكة في شمال شرق سوريا. 

وأكدت المنظمة أن /17/ دولة على الأقل أعادت أكثر من /650/ طفلا الى بلدانهم وأن /80/ في المئة من الأطفال العالقين في شمال شرق سوريا  "تقل أعمارهم عن 12 عاما، بينما نصفهم دون سن الخامسة".

وترفض دول عدة، أوروبية استعادة مواطنيها من المعتقلين لدى قوات سوريا الديموقراطية، وكذلك ترفض إجمالا استعادة أفراد عائلاتهم.