المبعوث الأممي إلى سوريا: اللجنة الدستورية وحدها لن تحلّ النزاع السوري

مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا غير بيدرسون

NPA

أكّد مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا غير بيدرسون أنّ إنشاء اللجنة هو أوّل اتفاقٍ سياسيٍ بين الحكومة السورية والمعارضة، ملفتاً إلى أنّ اللجنة الدستورية وحدها لا تستطيع أن تحلّ النزاع السوري.

قال بيدرسون للصحفيين اليوم إنّ على المسؤولين الأمميين أنّ يدركوا "حقيقة أنّ اللجنة الدستورية وحدها لا تستطيع ولن تحلّ النزاع السوري"، ولكنها خطوةٌ مهمةٌ في الاتجاه الصحيح وعلى "الطريق الصعب للخروج من هذا الصراع في اتجاه سوريا جديدة".

وأكّد أنّ الاتفاق على إنشاء اللجنة الدستورية بصلاحياتها ونظامها الداخلي الأساسي "يمثل أوّل اتفاقٍ سياسيٍ بين حكومة سوريا والمعارضة" وهو يلزم الأطراف بأن "يجتمعوا وجها لوجه" على طاولة الحوار والمفاوضات.

كما جدّد مناشدته كافة الأطراف لمعالجة الأمور المتعلقة على وجه الخصوص بقضية المختطفين والمحتجزين والمفقودين، إذ قال "ما زال عشرات الآلاف من السوريين محتجزين أو مختطفين أو مفقودين، وقد ناشدتُ بشكلٍ خاص الإفراج المبكر عن النساء والأطفال".

وقال إنّ تحقيق ذلك "سيرسل إشارةً قويةً للغاية بأننا جادون حقاً في بدايةٍ جديدةٍ لسوريا".

وأعلنت جنيفر فينتون المتحدّثة باسم مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص إلى سوريا غير بيدرسون أنّ جميع أعضاء لجنة مناقشة الدستور وصلوا إلى جنيف تمهيداً لبدء اجتماعات اللجنة يوم غدٍ.

وأكّدت فينتون للصحفيين اليوم أنّ الأعضاء الـ /150/ وصلوا منهم /50/ يمثلون وفد الحكومة السورية و/50/ من الأطراف الأخرى و/50/ من المجتمع المدني.

وأشارت إلى أنّ عمل اللجنة سيبدأ غداً بكلماتٍ لبيدرسون ورؤساء الوفود.