الإدارة الذاتية في شمال سوريا تؤكد أنها غير معنيّة بمخرجات اجتماع اللجنة الدستورية

عين عيسى - الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا - أرشيف

عين عيسى – NPA

رفضت الإدارة الذاتية في شمال شرق سوريا عبر بيانٍ أصدرته أمس الأثنين، عقد الأمم المتحدة لأوّل اجتماعٍ للجنة الدستورية السورية، في الوقت الذي تتعرض له منطقة شمال شرق سوريا لعمليةٍ عسكريةٍ تركيةٍ، وبغياب ممثلين عن الإدارة الذاتية.

وأصدرت الإدارة الذاتية، اليوم بياناً عبّرت فيه عن رفضها لهذا الاجتماع وقالت، "في الوقت الذي تغزو فيه تركيا مناطقنا يعتزم السيد غير بيدرسون عقد أوّل اجتماعٍ للجنة الدستورية في غيابٍ تامٍ وواضحٍ لممثلين عن الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا".

واعتبرت الإدارة هذا الإقصاء "إنكاراً لما تفعله تركيا ومرتزقتها بحقنا، وإنكاراً لإرادة أكثر من /5/ مليون سوري".

الإدارة الذاتية تطرقت لمقتل زعيم تنظيم "الدولة الإسلامية" أبو بكر البغدادي، وقالت إنّه إنجازٌ هامٌ لسوريا والعالم، وتحقّق بفضل "التضحية الكبيرة التي قدمتها الإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية".

وتساءلت عن تواجد البغدادي في مناطق النفوذ التركي، وقالت إنّه أكبر دليلٍ على "تغطية تركيا للتنظيم الإرهابي وتهيئة الأجواء لإعادته من جديد".

الإدارة قالت إنّ إقصاءهم من اللجنة الدستورية لا يخدم الحلّ، ويعبِّر بشكلٍ عمليٍ عن غياب العدالة في تشكيل هذه اللجنة، وأكّدت أنها غير معنيّةٌ بالنتائج التي ستصدر عن أي لجنةٍ بدون ممثليها.

ودعت في ختام بيانها إلى تسيير مسيراتٍ واحتجاجاتٍ للتنديد "بالسياسة الإنكارية" بحق الإدارة الذاتية وإقصائها عن اللجنة الدستورية.