اكثر من /11/ ألف لاجئ يصلون إقليم كردستان العراق منذ بدء العملية التركية على شمال شرقي سوريا

إقليم كردستان العراق- مخيم بردا رش التابع لمحافظة دهوك- أرشيف

NPA
قالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين إنّ عدد اللاجئين السوريين الذين وصلوا الى إقليم كوردستان العراق وصل إلى /11,640/  لاجئاً، وفقاً لإحصائية 26 تشرين الأول / أكتوبر الجاري.
وأشارت المفوضية إلى أنّ مخيم "بردا رش" وصل إلى طاقته، منوهةً أنه سيتم استضافة الوافدين الجدد في مخيم كويلان، حيث تم نصب خيمٍ جديدةٍ ويمكن أن يستوعب ما يصل إلى /1,588/ أسرةً.
ونوّهت المفوضية في تقريرٍ لها إلى أنه بعد أن يصل مخيم "كويلان" إلى طاقته العظمى، سيتم استيعاب الوافدين الجدد في مخيم "كرماوا" في ريف دهوك.
وبحسب تقرير مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين تم استضافة  /10,699/ لاجئاً في مخيم "بردا رش"، و/180/ لاجئًا في مخيم "دوميز" الأول، حيث غادر 413// لاجئاً مخيم "بردا رش" ، بعد تصريحٍ أمنيٍ من قبل الآسايش والتسجيل لدى مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.
ويوجد /187/ أسرة في مخيم "بردا رش"، وبلغت نسبة الإناث من اللاجئين 52// بالمئة، في حين بلغت نسبة الذكور /48/ بالمئة، بحسب مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين.
فيما بلغت نسبة الأطفال الواصلين إلى المخيم غير مصحوبين مع أسرهم أو منفصلين إلى 22// بالمئة، ووصل عدد النساء الحوامل والمرضعات إلى /16/ بالمئة، كما بلغت نسبة الأشخاص المعاقين في المخيم واحداً بالمئة، بحسب ما جاء في تقرير مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين.
وقالت المفوضية إنّ التقارير أفادت أنّ مجموعات السفر قد دفعت في المتوسط /3,140/ دولاراً أمريكياً لكل مجموعةٍ حتى عبرت الحدود إلى اقليم كردستان العراق.
ويستمر عدد اللاجئين الذين يدخلون إقليم كردستان العراق في الارتفاع، ما يشكل عبئاً أكبر يتطلب تأمين المزيد من الاحتياجات الأساسية، وسط سوء توزيعها من قِبل المنظمات التابعة للأمم المتحدة، وينتج عن ذلك مزاحماتٌ مستمرةٌ داخل المخيم.