موسكو: المئات من عناصر داعش فروا من الأسر منذ غزو تركيا لشمال سوريا

مخيم عين عيسى – آثار الحرائق التي افتعلتها المعارضة المسلحة التابعة لتركيا - NPA

NPA
قال وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، إن نحو /500/ من المشتبه بأنهم مسلحون فروا من الأسر في شمال شرق سوريا منذ بدء الهجوم التركي في المنطقة.
وذكر شويغو أنه يجري الآن بذل الجهود للقبض على الأسرى الذين فروا, وذلك خلال حديثه إلى الصحفيين في سوتشي، بروسيا بعد أن توصل الرئيسان الروسي والتركي إلى اتفاق لتسيير دوريات مشتركة على الحدود التركية السورية.
 من جهة أخرى، قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن الهجوم العسكري التركي في شمال شرق سوريا جعل قضية المقاتلين من أجل تنظيم داعش المتطرف وعائلاتهم المحتجزين في المنطقة "أكثر حدة اليوم".
وأفاد روبرت مارديني، مراقب الأمم المتحدة باللجنة الدولية للصليب الأحمر، في تصريحات للصحفيين، "لا يمكننا إلا أن نعيد التأكيد على ضرورة تحمل الدول المسؤولية وإعادة مواطنيها".
أضاف مارديني أن "الأخبار السارة" هي أن اللجنة الدولية ما زالت تعمل في مخيم الهول بمحافظة الحسكة السورية، والذي يضم قرابة /70/ ألف شخص، ومعظمهم فر من ساحات القتال الأخيرة لتنظيم "الدولة الإسلامية" فضلا عن أن ثلثيهم من النساء والأطفال.
وأردف قائلا "المخاطر كبيرة للغاية فيما يتعلق بأمن هؤلاء الأشخاص وسلامتهم وحقوقهم – وهذا في صدارة جدول أعمالنا".