نتيجة التوغل التركي شمالي سوريا.. فرنسا تدعو لاجتماع طارئ للتحالف الدولي

وزيرا الخارجية العراقي والفرنسي ـ بغداد

NPA
دعا وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، إلى اجتماع طارئ للتحالف الدولي نتيجة التوغل التركي في شمال شرقي سوريا، محذراً من "خطر شديد" نتيجة لذلك.
يأتي تصريح لودريان خلال مؤتمر صحافي جمعه بنظيره العراقي في بغداد، حذر خلاله من خطر عودة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، في الظهور بالعراق وسوريا.
وأكد لودريان على حرصهم على المحافظة على الحدود العراقية السورية من عودة انتشار التنظيم.
وزير الخارجية العراقي، محمد علي الحكيم، من جانبه، قال إن العراق يراقب توغل تركيا في سوريا وتداعيات تسلل عناصر "داعش" للعراق، مطالباً الدول التي ينتمي إليها عناصر التنظيم المحتجزين في سوريا بالتحرك بشأنهم.
وقال الحكيم إن عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" الأجانب في سوريا عددهم كبير جدا من /72/ دولة. مشدداً على وحدة وسلامة سوريا، وأن دمشق فقط مسؤولة عن أمن بلادها وحدودها.
وأشار إلى أن هناك إجراءات أمنية على الحدود للتصدي لتسلل عناصر التنظيم، والتعاون مع فرنسا لمكافحة الإرهاب.
زيارة وزير الخارجية الفرنسي إلى العراق تأتي لبحث آلية دولية لمحاكمة عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).
وقبل زيارته بغداد كان صرح لودريان بأن المخيمات التي تؤوي عائلات عناصر تنظيم "داعش"، والتي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، في شمال شرقي سوريا، ليست مهددة فعلا بالهجوم التركي المستمر في تلك المنطقة، وأن تموضع "قسد" لم يؤدِّ إلى تهديد سلامة وأمن تلك المخيمات الواقعة بشكل رئيسي في تلك المنطقة.