المعلم يؤكد تصميم سوريا للتصدي للعدوان التركي وبيدرسن يدعو للوقف الفوري للعملية التركية

المبعوث الأممي غير بيدرسون

NPA
أكد وزير الخارجية والمغتربين في الحكومة السورية وليد المعلم أن دمشق مصممة على التصدي للعدوان التركي بكل الوسائل المشروعة، من جهته دعا المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا غير بيدرسن لوقف فوري للأعمال العدائية.
واستقبل وليد المعلم صباح اليوم غير بيدرسن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا في دمشق، وبحثا الإجراءات المتعلقة بالتحضير للاجتماع الأول للجنة مناقشة الدستور، وتطرقا إلى التطورات الأخيرة في شمال شرقي سوريا وتأثيراتها المحتملة والجدية على عمل لجنة مناقشة الدستور.
وقال المعلم إن سوريا مستمرة بمواجهة "التنظيمات الإرهابية والقوات المعتدية على سيادتها واستقلالها"، مؤكداً أن "حماية الشعب السوري هي مهمة الدولة السورية والجيش العربي السوري فقط".
وأكد أن "السلوك العدواني لنظام أردوغان يظهر بجلاء الأطماع التوسعية التركية في الأراضي السورية وهذا السلوك لا يمكن تبريره تحت أي ذريعة وهو يهدد جدياً عمل لجنة مناقشة الدستور والمسار السياسي ويطيل من عمر الأزمة في سوريا".
وشدد على أن سوريا "مصصمة على التصدي للعدوان التركي بكل الوسائل المشروعة".
بدوره عبّر بيدرسن عن قلق الأمم المتحدة والأمين العام العميق من التطورات الأخيرة والخطيرة في شمال شرقي سوريا والتبعات الإنسانية الجدية الناتجة عنها.
ودعا بيدرسون "إلى وقف فوري للأعمال العدائية وإلى الابتعاد عن الأفعال التي تعرض المدنيين للخطر وتقوض سيادة سوريا وتعرض الجهود المبذولة على المسار السياسي للخطر".