اللجنة الدولية لحقوق الإنسان تدين العدوان التركي على سوريا وتعتبره انتهاكاً للقوانين الدولي

هيثم أبو سعيد - رئيس الوكالة الأنباء الدولية لحقوق الإنسان

NPA
أدانت مفوضية اللجنة الدولية لحقوق الإنسان في الشرق الأوسط، بأشد العبارات العدوان التركي على الأراضي السورية والذي يعتبر انتهاكا صريحا ومباشرا للقوانين الدولية واختراقا للإعلان العالمي لحقوق الإنسان .
وقال السفير هيثم أبو سعيد رئيس وكالة الأنباء الدولية لحقوق الإنسان ومفوض اللجنة الدولية لحقوق الإنسان بالشرق الأوسط ومستشار اللجنة لشؤون الأمم المتحدة ، في بيان صادر عن الوكالة واللجنة يوم أمس الأربعاء، إن "العدوان التركي على الأراضي السورية هو انتهاك صريح ومباشر للقوانين الدولية واختراق للإعلان العالمي لحقوق الإنسان".
وأضاف السفير أن تلك الخطوة "تُمثل اعتداءً صارخاً غير مقبول على سيادة دولة عربية مستقلة لها سيادتها مستغلة في ذلك الظروف التي تمر بها الدولة السورية والمنطقة بأكملها والتطورات الجارية، وبما يتنافى مع قواعد القانون الدولي".
وأكد أبو سعيد على مسؤولية المجتمع الدولي، ممثلاً في مجلس الأمن، في التصدي لهذا التطور بالغ الخطورة الذي يُهدد الأمن والسلم الدوليين، ووقف أية مساعٍ تهدف إلى احتلال لأراضٍ سورية أو إجراء "هندسة ديمغرافية" لتعديل التركيبة السكانية في شمال سوريا "لأن هذا الأمر يعتبر بمثابة تحدي واضح وصريح على الأراضي العربية وهذا أمر غير مقبول".
كما حذر أبو سعيد من تبعات الخطوة التركية على وحدة سوريا وسلامتها الإقليمية أو مسار العملية السياسية في سوريا وفقاً لقرار مجلس الأمن رقم /2254/. معتبراً وأن هذا الأمر لن تسمح بمروره الدول العربية ولن تتغاضى عنه مؤسسات المجتمع المدني وأن الوكالة بدورها ستقوم باتخاذ الإجراءات اللازمة في إطار اللوائح والقوانين الدولية .