ممثلة “مسد” في واشنطن: المنطقة ستتكاتف لمقاومة العدوان التركي مهما كانت نوايا الولايات المتحدة

سينم محمد - ممثلة مجلس سوريا الديمقراطية

NPA
أكدت سينم محمد، ممثلة مجلس سوريا الديمقراطية في واشنطن، لجريدة "الرياض" السعودية، أن المنطقة ستتكاتف وتقاوم العدوان التركي مهما كانت نوايا الولايات المتحدة الأمريكية.
وقالت سينم محمد "إننا نسعى إلى السلام وتدخل المجتمع الدولي لمنع التصعيد العسكري الذي يهدف إلى تطبيق الحلم العثماني الجديد"، مضيفة أنه "أمام هذا كله نرى أنه مهما كانت النوايا الأمريكية فإن المنطقة متكاتفة وستقاوم الاحتلال التركي وتدفن حلمه الكبير في أرض شمال سوريا".
وتشير سينم إلى أن قوات سوريا الديمقراطية مثل كل الشعب السوري معنية في "الصراع مع تركيا والاحتلال الإيراني المقوض والمعرقل لأي بوادر أمان واستقرار قد ينعم بها الشعب السوري".
وتابعت بأن دواعي تشكيل "قسد" كانت محاربة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في كوباني بـ2014 عندما تدخّلت الولايات المتحدة لمساعدة الكرد بعد رفض تركيا محاربة "داعش"، وحجب تركيا لقاعدة انجرليك عن التحالف الدولي في عدة مناسبات معرقلةً استهداف "داعش".
وقالت "تطورت بعدها قواتنا إلى تحالف قسد الذي بات يضم قوات من مكونات المنطقة من كرد وعرب وسريان تمكنت من دحر وهزيمة داعش عسكرياً بفضل التعاون المشترك مع قوات التحالف الدولي".
وأشارت إلى أن هذا ما أدى "لتحول المنطقة فيما بعد لهدف ومحط أطماع تركيا التي تهدف علناً إلى اقتطاع منطقة واسعة من سوريا وضمها إلى نفوذها وتربية أجيال سوريا بطريقة ولغة وثقافة تختارها تركيا".
كما حذرت ممثلة "مسد" من خطر تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي لا يزال قائماً في المنطقة عبر خلايا نائمة تنفذ عمليات خاطفة وسجون ومخيمات فيها الآلاف من أتباع التنظيم، والتي ترغب تركيا بخلط الأوراق وتجاهل هذا الخطر المهدد للمنطقة والعالم لتحقيق هدفها باحتلال أراضٍ سورية.