قيادي بالجيش الوطني لـ”نورث برس”: بدء المعركة لا يعني بدء عمل القوات البرية مباشرة

الجيش الوطني السوري

إدلب ـ NPA
علق القيادي بـ"الجيش الوطني" الموالي والمدعوم من تركيا، يوسف حمود، على الأنباء التي نقلتها تقارير إعلامية بشأن بدء القوات التركيّة عبور الحدود السورية، وتصريحات مسؤول تركي تحمل نفس المعنى، مكتفياً بالقول: "ليس بعد".
وتابع المتحدث الرسمي باسم "الجيش الوطني"، في تصريحات مقتضبة لـ"نورث برس" اليوم، قائلاً: "مجريات العمليات العسكرية لها تسلسل وتنسيق بالقوى والوسائط"، لافتاً إلى أن "الإعلان عن بدء المعركة لا يعني بدء عمل القوات البرية مباشرة".
وحول طبيعة التنسيق بين قوات ما يسمى بـ"الجيش الوطني" والجيش التركي بعد دخوله، خلال تلك العملية، وما إن كانت العمليات مقسمة إلى محاور بين الطرفين، قال الرائد يوسف حمود: "العمل سيكون بشكل تكاملي بالتوازي بين الطرفين".
وبشأن المدة الزمنية التي تضعها تركيا وحلفائها من الفصائل المسلحة في شمال سوريا، قال المتحدث باسم الجيش الوطني: "المدة الزمنية ومحاور العمل تبقى ضمن سرية العمل العسكري في الوقت الحالي".
وكان "الجيش الوطني" قد أكد لـ"نورث برس" في وقت سابق، عن أن استعداداته لخوض العملية رفقة الأتراك، قد بدأت منذ أكثر من عام تقريباً، عندما طرحت أنقرة تلك العملية وتحدثت عنها.
وشدد على أنه "لا يوجد رأس حربة في تلك العملية، التنسيق يتم بيننا وبين الأتراك بالشكل نفسه لإنجاحها"، على حد قوله.