بدء انسحاب مجموعات لـ”قسد” من شرقي دير الزور نحو المناطق الحدودية

دير الزور/الحسكة – جيندار عبدالقادر – NPA
انسحبت عدة مجموعات من قوات سوريا الديمقراطية من مواقعهم في حقل العمر النفطي بريف دير الزور الشرقي محملين بالعتاد العسكري متجهين نحو الحدود السورية التركية.
ويأتي انسحاب مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية مع /13/ عربة عسكرية تحضيراً للتصدي لهجمات الجيش التركي المحتملة على مناطق شمال وشرق سوريا بعد قرار الانسحاب الأمريكي من مناطق "الآلية الأمنية".
وتعرف مناطق ريف دير الزور الشرقي بكثرة الخلايا النائمة لتنظيم الدولة الإسلامية، حيث كشف الكثير من المحللين بأن قرار البيت الأبيض بسحب قواتهم من الحدود السورية التركية هو ولادة جديدة للتنظيم.
وقالت قوات سوريا الديمقراطية في بيان صباح إن القوات الأمريكية لم تفي بالتزاماتها وسحبت قواتها من المناطق الحدودية مع تركيا.
وأضافت بأنهم لن يترددوا لحظة في الدفاع عن النفس, داعية شعوب شمال وشرقي سوريا بجميع أطيافه من عرب وكرد وسريان آشوريين "لرص صفوفه والوقوف مع قواته المشروعة للدفاع ضد العدوان التركي".
وكان البيت الأبيض قد أعلن، اليوم الاثنين، أن الولايات المتحدة لن تدعم تركيا في عمليتها في شمال سوريا, وأن أسرى "الدولة الإسلامية" المحتجزين سيصبحون تحت مسؤولية تركيا.
وجاء بيان البيت الأبيض بعد محادثات هاتفية بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره التركي رجب طيب أردوغان. حيث قال: "سوف تمضي تركيا قريباً في عملياتها المخطط لها منذ فترة طويلة في شمال سوريا".
بينما احتج أعضاء كونغرس أمريكيون على قرار ترامب وتهديدات تركيا معلنين العمل على مشروع قانون لفرض عقوبات قاسية على تركيا في حال تنفيذ تهديداتها بالهجمات على شمال شرقي سوريا.