مركز حقوقي: أكثر من /116/ شخصاً تم اعتقالهم في منطقة عفرين

عفرين - شارع الفيلات في مدينة عفرين شمال غربي سوريا - NPA

NPA
تستمر فصائل المعارضة السورية المدعومة من تركيا، في عمليات اختطاف واعتقال المواطنين، من أبناء منطقة عفرين، واقتيادهم إلى مراكز اعتقالٍ ووجهاتٍ مجهولةٍ على خلفية تُهمٍ مختلفةٍ، إذ تجاوز عدد المعتقلين الـ/100/ بحسب مركز توثيق الانتهاكات.
وأكّد مركز توثيق الانتهاكات في شمالي سوريا، قيام فصائل  المعارضة المدعومة من تركيا، باعتقال ما لا يقل عن 116// شخصاً في منطقة عفرين شمالي سوريا، خلال شهر أيلول \ سبتمبر الماضي من العام 2019.
المركز، وبحسب التقرير الشهري الذي أصدره أمس الاثنين، أوضح بشكلٍ مفصَّلٍ، أسماء المعتقلين ومكان وتاريخ وجهة الاعتقال.
وأشار المركز إلى أنّ منطقة عفرين شهدت منذ الأول من أيلول / سبتمبر الماضي، وحتى الـ 11 من الشهر ذاته اعتقال /48/ شخصاً، تم توثيق أسمائهم، موضحاً أنّ عدد الانتهاكات أكبر من الرقم الموثَّق.
كذلك نوَّه المركز إلى أنّ هناك "أسماءً تحفّظت عوائلهم على ذكرها، إضافةً لحالات اعتقالٍ لم نتمكن من الوصول إليها".
ولفت مركز توثيق الانتهاكات في شمالي سوريا في تقريره الشهري، إلى تزايد معدلات العنف والجريمة والاعتقال والخطف في منطقة عفرين، وعموم المناطق التي تسيطر عليها القوات التركية شمالي سوريا.
كما أنّ "القوات التركية والميليشيات السورية التي تدعمها يواصلون ارتكاب المزيد من الانتهاكات"، وذلك وفقاً لتقرير المركز.
وأضاف التقرير بأنّ القوات التركية والفصائل التابعة لها والمدعومة منها "لا يكترثون بدعوات وقف عمليات المداهمة اليومية واعتقال المواطنين وخطفهم بدافع الحصول على الفدية ومنع ذويهم من معرفة مكان احتجازهم أو أسبابه ورفض عرضهم على المحاكمة ومنعهم من توكيل محاميٍ".
يُشار إلى أنّه تصاعدت عمليات السرقة والنهب والاختطاف في منطقة عفرين منذ الـ 18 من آذار/ مارس من العام 2018، تاريخ سيطرة القوات التركية وفصائل المعارضة السورية المسلّحة على المنطقة.