العالم

الخارجية الأميركية تحذر تركيا من شراء أسلحة روسية من الآن فصاعداً

القامشلي ـ نورث برس

حذرت الخارجية الأميركية، أمس الأربعاء، تركيا وجميع حلفاء الولايات المتحدة من شراء أسلحة روسية “من الآن فصاعداً.”

وقال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، إن هذا قد يؤدي إلى فرض مزيد من العقوبات.

وتوترت العلاقات الأميركية التركية بسبب قضايا من بينها شراء تركيا منظومة الدفاع الجوي الروسية إس-400 وهو ما عاقبتها واشنطن عليه.

وما أثار توتر العلاقات، الخلافات السياسية بشأن سوريا وحقوق الإنسان وقضية أمام المحاكم الأميركية تستهدف بنك خلق الذي تؤول معظم ملكيته للحكومة.

وقال بلينكن في حفل افتراضي بمركز الصحافة الأجنبية “من المهم للغاية من الآن فصاعداً أن تتجنب تركيا وجميع حلفاء الولايات المتحدة شراء المزيد من الأسلحة الروسية لا سيما أنظمة إس-400 إضافية.”

وأضاف: “أي معاملات كبيرة مع جهات دفاع روسية مرة أخرى يمكن أن تخضع لقانون مكافحة أعداء الولايات المتحدة عبر العقوبات، إضافة إلى العقوبات التي فرضت بالفعل”، في إشارة إلى القانون الذي صمم لإثناء الدول عن شراء معدات عسكرية من خصم حلف شمال الأطلسي.

وقال بلينكن أيضا إنه “في ضوء وجهات نظر الرئيس جو بايدن المعروفة بشكل واسع، فإن اعترافه يوم السبت بأن مذبحة الأرمن في العهد العثماني عام 1915 ترقى إلى الإبادة جماعية لم يكن مفاجئاً.”

وقال متحدث باسم الرئاسة التركية يوم الأحد إن إعلان بايدن كان “ببساطة أمر مشين” وإن تركيا سترد خلال الأشهر القادمة.

وكالات

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى