العالم

محكمة أميركية تدين الضابط الذي ركع على رقبة جورج فلويد

القامشلي – نورث برس

أدين ضابط شرطة مينيابوليس السابق، ديريك شوفين، يوم أمس الثلاثاء، بجميع التهم التي وجهت إليه بعد أن ركع على رقبة المدني الأميركي من أصل أفريقي جورج فلويد مما أدى إلى مقتله.

انتهت محاكمة “شوفين” بتهمة القتل، والتي بدأت في الثامن من آذار/مارس الماضي، بإدانته في التهم الثلاث الموجهة ضده، “القتل العمد من الدرجة الثانية والقتل من الدرجة الثالثة والقتل الخطأ.”

 وبعد قراءة الحكم، تم اقتياد المدان إلى حجز الشرطة وإلغاء الكفالة.

وفي أيار/مايو عام 2020، تم اعتقال “شوفين” وذلك بعد أربعة أيام من الركوع على رقبة جورج فلويد لمدة تسع دقائق متسبباً بقتل فلويد.

وتم تسجيل الحادث على شريط فيديو وأثار غضباً واسع النطاق في الولايات المتحدة التي تمتلك تاريخاً من عنف الشرطة، لا سيما ضد الأميركيين من أصل أفريقي.

ووفقاً لشبكة CNN الأميركية، تبدأ مرحلة النطق بالحكم في محاكمة “شوفين” بعد ثمانية أسابيع من الآن، مع عدم السماح للضابط السابق بالخروج من السجن بعد أن ألغى القاضي الكفالة.

ويواجه عقوبة تصل إلى 40 عاماً في السجن بتهمة القتل العمد من الدرجة الثانية، و25 عاماً بتهمة القتل العمد من الدرجة الثالثة، و 10 سنوات بتهمة القتل غير العمد.

ويعد الحكم الصادر ضد “شوفين” مفاجأة سارة للعديد من المراقبين الذين يستشهدون ببيانات تظهر أن ضباط الشرطة الأميركية  الذين يطلقون النار على حوالي 1000 شخص سنوياً في جميع أنحاء البلاد ، نادراً ما تتم إدانتهم أو حتى توجيه تهم إليهم.

وكالات

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى