الشرق الأوسط

فرنسا تدعو مجدداً المسؤولين اللبنانيين إلى التوافق لتشكيل حكومة

قامشلي ـ نورث برس

دعت فرنسا مجدداً، أمس الجمعة، المسؤولين اللبنانيين إلى التوافق لتشكيل حكومة.

واعتبرت وزارة الخارجية الفرنسية، في بيان، أن “الوقت حان لاختيار النهوض بدل الشلل والفوضى.”

وقالت الوزارة في البيان إن “تشكيل حكومة مهمّة قادرة على تطبيق الإصلاحات الضرورية لا يزال مؤجلاً، رغم الالتزامات التي أعادت مجمل القوى السياسية اللبنانية تأكيدها.”

وأضافت: “تعود لهؤلاء، ولهم وحدهم، مسؤولية الانسداد المطول الذي يمنع أي استجابة للانتظارات التي عبّر عنها اللبنانيون.”

كما شددت على أن باريس “مستعدة لمساعدة لبنان في الإصلاحات الكفيلة لوحدها بتعبئة المجتمع الدولي.”

وقالت إن اختيار النهوض بدل الشلل والفوضى يعود للمسؤولين اللبنانيين.

ومن الواجب على لبنان تعيين رئيس حكومة جديد، بعد اعتذار مصطفى أديب عن تشكيل حكومة “مستقلين”.

وعقب أسابيع من المفاوضات، تخلى رئيس الوزراء المكلف مصطفى أديب الذي اختير نهاية آب/أغسطس عن مهمة تشكيل حكومة لغياب التوافق الوطني.

وبداية أيلول/ سبتمبر الماضي، أعلن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أن على تلك الحكومة القيام بإصلاحات ضرورية للإفراج عن المساعدة الدولية في غضون أسبوعين.

وتجاوز تلك المهلة، أثار غضب ماكرون الذي اعتبر، في خطاب ألقاه غداة استقالة أديب، أن ما حصل “خيانة جماعية.”

وقالت الرئاسة اللبنانية الأربعاء الماضي، إن الرئيس ميشال عون أرجأ ولمدة أسبوع مشاورات التكتلات النيابية التي تستهدف اختيار رئيس للوزراء يتولى تشكيل الحكومة الجديدة في البلاد.

وستكون مهمة الحكومة الجديدة معالجة أسوأ أزمة اقتصادية تمر بها البلاد منذ الحرب الأهلية التي دارت رحاها بين عامي 1975 و1990.

وكالات ـ تحرير: معاذ الحمد

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى