سورياسياسة

نائب رئيس الوزراء الروسي: نحاول مساعدة دمشق لمواجهة الحصار الاقتصادي الأمريكي

نورث برس

قال نائب رئيس الوزراء الروسي يوري بوريسوف، الاثنين، إنهم يعملون على “كسر حالة الحصار” المفروضة على الحكومة السورية من جانب الإدارة الأمريكية وحلفائها في أوربا.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في دمشق. 

وكشف “بوريسوف” عن اتفاق مع الحكومة السورية لإعادة إعمار نحو 40 مشروعاً بقطاع الطاقة تشمل استخراج النفط من البحر. حسب وكالة سانا الحكومية.

وأضاف “بوريسوف” أن الحكومة السورية لا يمكنها استعادة إنتاج النفط الآن لأن معظم حقول إنتاج النفط الرئيسية خارج سيطرتها.

وقال وزير الخارجية السوري وليد المعلم خلال المؤتمر الصحفي “نحن متفائلون بأن الوضع الاقتصادي العام سيشهد تحسناً في الأشهر القادمة.”

لكن وزير الخارجية الروسي  سيرغي لافروف قال عقب المؤتمر الصحفي أن سوريا تحتاج إلى مساعدة دولية لإعادة بناء اقتصادها. حسب رويترز.

وكان الرئيس السوري بشار الأسد قد أكد عقب اجتماعه مع الوفد الروسي بدمشق، عزم الحكومة السورية تنفيذ الاتفاقات الموقعة بين البلدين وإنجاح الاستثمارات الروسية بسوريا.

وتواجه الحكومة السورية عقوبات اقتصادية مع سريان قانون قيصر منتصف شهر حزيران/يونيو الفائت، حيث شملت ثلاث حزم منها الرئيس السوري وزوجته ونجله حافظ.

ونقلت رويترز عن دبلوماسي غربي قوله إنه “في ضوء مواجهة النظام لأصعب تحدياته أصبحت موسكو في وضع أفضل من أي وقت مضى لزيادة الضغط على الأسد”.

وفيما وصل نائب رئيس مجلس الوزراء الروسي، يوري بوريسوف، مساء أمس، وصل سيرغي لافروف، دمشق، الاثنين، في أول زيارة له إلى سوريا منذ عام 2012.

وأوردت وكالة سانا الحكومية، أمس، أن هدف الزيارة هو استكمال مباحثات اللجنة السورية-الروسية المشتركة للتعاون التجاري والاقتصادي والتقني والعلمي.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى