مع إنارة شجرة الميلاد.. رجال دين مسيحيون يتمنون توقف “الحروب العبثية” على سوريا

القامشلي – جانب من الاحتفالات الكنسية عشية الميلاد – نورث برس

القامشلي – ريم شمعون / شربل حنو – نورث برس

تحتفل الطوائف المسيحية يوم غد, 25 كانون الأول/ ديسمبر, بعيد ميلاد السيد المسيح، لكن الاحتفالات تقتصر هذا العام على الكنائس فقط بسبب الأوضاع التي شهدتها مدن شمال وشرقي سوريا, من هجمات عسكرية من قبل تركيا وتفجيرات في قلب المدن المأهولة بالمدنيين.

وأوضح رجال دينٍ مسيحيون إن كل ما يتمنونه هذا الميلاد, هو عودة السلام إلى سوريا وتوقف ما اسموه بـ"الحروب العبثية" فيها, مخصصين بالذكر الهجمات التركية على شمال وشرقي سوريا.

مطران الجزيرة والفرات للأرمن الأرثوذكس ليفون يغيايان, قال لـ" نورث برس" إنه يتمنى للشعب السوري بالكامل و خصوصاً للشباب أن يكون مستقبلهم منيراً مثل نور أشجار الميلاد.

وأضاف: "مغارة السيد المسيح ستكون ميلاد جديد لسوريا،  وستحمل في طياتها رسائل المحبة والسلام التي هي رسالة السوريين مسيحيين كانوا أم مسلمين."

بدوره أكد هاروتيون آرشيناكيان كاهن كنيسة الأرمن الكاثوليك بالحسكة "نرفع الصلوات بمناسبة هذه الأعياد المقدسة ليحل السلام على سوريا و العراق و لبنان، كما نتمنى ان تتوقف الحروب العبثية التي تُشن على سوريا و خصوصاً في الفترة الاخيرة من قبل الأتراك."

 من جانبه أكد الأب كبرئيل خاجو كاهن كنيسة مار جرجس بالحسكة في حديثه لـ "نورث برس" على أهمية رسالة الحب والسلام في يوم الميلاد, متمنياً الأمن والاستقرار لكل المكونات.