في يومهم العالمي…الرقة تشهد احتفالية لذوي الاحتياجات الخاصة وسط مناشدات بإنقاذ الطفولة السورية

الرقة – أطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة في الرقة - NPA

الرقة- أحمد الحسن- NPA

 

احتفل مركز الطفولة الآمنة، التابع لمنظمة صُنّاع المستقبل بالتنسيق مع لجنة الشؤون الاجتماعية والعمل، أمس الثلاثاء بالعيد العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة، من خلال إقامة مجموعة من النشاطات الترفيهية والثقافية تحت عنون "لمّة أمل".

 

ورصدت "نورث برس" مشاركة أكثر من /100/ طفل وطفلة من ذوي الاحتياجات الخاصة في هذا الاحتفال بمدينة الرقة، وقدّموا مجموعة من الرقصات والعروض المسرحية والشعرية والغنائية المعبّرة.

 

وقال وسام محمد، مدرّب الدعم النفسي والاجتماعي في المنظمة، بأنهم أحيوا الاحتفال بمناسبة اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة، من خلال إقامة نشاطات ترفيهية لهم ومنحهم الهداية لتشجيعهم على الاندماج بالمجتمع.

 

في حين قال ابراهيم النعيمي من مكتب الإغاثة التابع للجنة الشؤون الاجتماعية والعمل، أن الهدف من إقامة هذه الفعاليات هو مساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة على دمجهم بالمجتمع.

 

كما ناشد النعيمي المجتمع العالمي لوقف المجازر التي تُرتكب بحق الشعب السوري قائلاً: "يؤسفنا ما حدث لإخواننا وأبنائنا في تل رفعت ونناشد جميع دول العالم إيقاف سفك الدم السوري".

 

بينما أدان عضو المجلس التشريعي، عبد الفتاح العكر، المجزرة التي ارتكبت في تل رفعت مؤكداً على أن "الشعب السوري شعبٌ واحد وجرحه واحد ويجب أن تتوقف هذه المجازر بحقهم".

 

كما أكد عيسى السلمو، المتحدّث باسم مدرسة الفاروق في الرقة أن "ذوي الاحتياجات الخاصة هم جزءٌ فعال في المجتمع، لذلك لابد من تأهيلهم وتدريبهم، حيث التاريخ مليءٌ بالعظماء من ذوي الاحتياجات الخاصة".

 

وبذات الصدد قال كمال الأحمد، مسؤول حماية مركز الطفولة الآمنة، أن الهدف من إقامة هذه النشاطات هو التعزيز من اندماج ذوي الاحتياجات الخاصة بالمجتمع"

 

وأردف الاحمد "يعتبر مثل هؤلاء الأشخاص جزءاً أساسياً من المجتمع وبإمكانهم التغيير إذا توفرت لهم البيئة الملائمة"

 

في حين تضمنت الفعالية مجموعة من الأنشطة تخللها عرضٌ مسرحيٌ هادف، انتهت بتوزيع هدايا رمزية للأطفال.