مؤسسة “البارزاني” تسلّم مساعدات للهلال الأحمر الكردي مخصصة لمخيم جديد بمدينة الحسكة

معبر سيمالكا الحدودي- قافلة مساعدات قادمة من إقليم كردستان العراق مخصصة لمخيم في مدينة الحسكة- NPA

المالكية/ديريك- سولنار محمد- NPA

سلّمت مؤسسة "البارزاني" الخيرية اليوم الاثنين، رابع قافلة مساعدات للهلال الأحمر الكردي مخصصة لمخيم تستكمل الإدارة الذاتية إنشاءه في مدينة الحسكة.

وجرى التسليم عند معبر سيمالكا الحدودي في منطقة المالكية/ ديريك بأقصى شمال وشرقي سوريا, تخلله مؤتمر صحفي عقده الطرفان للحديث عن قافلة المساعدات.

وأوضح رئيس مؤسسة البارزاني الخيرية, موسى أحمد, في تصريح خاص لـ"نورث برس" أن القافلة تتألف من 500// خيمة و /1500/سلة صحية، فضلاً عن 6// آلاف بطانية و/3/ آلاف اسفنجة نوم، إضافة إلى لوازم المطبخ.

وأشار أحمد إلى أنهم قدموا المساعدات للهلال الأحمر الكردي, بناءً على طلب الأخير الذي أبلغ المؤسسة أنه يحتاجها  لاستكمال إنشاء مخيم "واشوكاني" في مدينة الحسكة بهدف إيواء النازحين.

 فيما لفت أحمد  إلى أن للهلال حرية الاختيار في توزيعها على نازحي المخيم, بعد إنشائه أو بمناطق أخرى أكثر حاجة.

وبحسب ما أكده أحمد أن المساعدات قدمتها منظمات دولية وبدورها سلّمتها مؤسسة "البارزاني" للهلال الأحمر الكردي، مضيفاً "نتمنى أن تستمر المنظمات في دعمنا ودعم الهلال الكردي".

بدوره أفاد الإداري في منظمة الهلال الأحمر الكردي, كمال درباس, رداً على سؤال طرحته مراسلة "نورث برس" حول إمكانية توزيع مساعدات على نازحي مخيم "نوروز" قرب مدينة المالكية/ ديرك، أنهم مستمرون في تقديم المساعدة للنازحين الذين يقطنون المخيم أو منازل داخل المدن والبلدات عن طريق المجالس المحلية.

وتقطن في الوقت الحالي 300// عائلة نازحة مؤلفة من ألف فرد بمخيم "واشوكاني"، ومن المفترض أن يزيد عدد العوائل النازحة بعد الانتهاء من إنشائه بشكل كامل.

وسبق أن أرسلت مؤسسة "بارزاني الخيرية", قبل أسابيع قافلتين محملتين بالمساعدات ليجري توزيعها على النازحين.

في حين يشار إلى أن أكثر من /300/ ألف شخص نزحوا من مناطق رأس العين / سري كانيه وتل أبيض / كري سبي ومناطق متفرقة من الشريط الحدودي شمال شرقي سوريا مع تركيا.