تشييع الكاهن هوسيب في القامشلي عقب اغتياله من قبل خلايا تتبع لتنظيم “الدولة”

القامشلي – الصلاة على روح الكاهن هوسيب في كنيسته مار يوسف للأرمن الكاثوليك في مدينة القامشلي

القامشلي – ريم شمعون – NPA

 

شيّع العشرات بمختلف الطوائف والأديان، أمس الأربعاء، جثمان الكاهن "ابراهيم بيدو" الشهير باسم الكاهن "هوسيب" في كنيسته مار يوسف للأرمن الكاثوليك في مدينة القامشلي.

 

الكاهن ابراهيم بيدو كان اُغتيل مع والده حنا بيدو على الطريق الواصل بين الحسكة ودير الزور، أثناء قيامهم بزيارةٍ تفقديةٍ لأحوال رعيّتهم في مدينة دير الزور.

 

وحضر مراسم الدفن كهنةٌ ورجال دينٍ من مختلف الطوائف المسيحية من أرمنٍ وسريانٍ وأشوريين وكلدان، والمئات من أبناء مدينة القامشلي بعزف الفرقة الموسيقية للفوج السادس للأرمن.

 

ووجّه العديد من الأهالي وأبناء رعيّة كنيسة القديس مار يوسف رسائل تعزيةٍ للكاهن المتوفي، حيث قال أنطونيو القس مسؤول أنشطة الشبيبة في الكنيسة، إنّ شبيبة كنيسة مار يوسف للسريان الكاثوليك اليوم "لم تخسر كاهناً فقط بل خسرت والداً وأخاً وصديقاً".

 

وأضاف أنّ "الكاهن هوسيب كان مسؤولا عن الشبيبة، وكان الداعم الأوّل لهذه الشبيبة ليس فقط بالأمور المتعلقة بالكنيسة إنما بالأمور الخاصة أيضاً لأنّه كان الصديق والأخ قبل أن يكون الكاهن".

 

كما تحدّث باسل أبرط أحد ابناء رعيّة القديس مار يوسف للأرمن الكاثوليك في مدينة القامشلي "أنّ الأب هوسيب كان من الأشخاص المحبوبين وغالياً بالنسبة للجميع".

 

وأضاف أبرط، "نحن شعبٌ كالعنقاء نعود للحياة دائما فنحن شعب يعشق الحياة ويرفض الموت".

 

كما بيّنت هناء نسيميان من أبناء رعيّته في حديثها أنّ مدينة القامشلي تعيش حالةً من الحزن منذ ثلاثة أيامٍ وبشكلٍ خاصٍ رعيّة القديس مار يوسف والتي كان الكاهن "هوسيب" مسؤولاً عنها.

 

وقالت نسيميان بأنّه كان شاباً صغيراً خادماً للرعيّة، ذهب لمدينة دير الزور بمهمةٍ إنسانيةٍ لعمل الخير، واغتالته يد الشر، وتتابع نسيميان حديثها: "لا أعلم ماذا يستفادون من القتل، لأننا كمسيحيون لنا رجاء بالقيامة، فنحن نتألم ونحزن ونبكي ولكن رجاؤنا بالقيامة موجودٌ، فالمسيح قام حقاً قام".

 

يذكر أنّ الأب الكاهن "هوسيب" تم دفنه داخل كنيسة القديس مار يوسف للأرمن الكاثوليك، حيث يتم دفن جميع الكهنة الذين خدموا هذه الكنيسة، وستُقام صلاة الجنازة على روح الكاهن "ابراهيم حنا بيدو" (هوسيب) صباح الأحد الـ17 من تشرين الثاني / نوفمبر، في الكنيسة نفسها في القامشلي.

 

كما شيّع جثمان "حنا بيدو" والد الكاهن إبراهيم بيدو المعروف بالأب هوسيب وسط طقوسٍ خاصةٍ للصلاة على روح الكاهن إبراهيم بيدو اللذين اُغتيلا على الطريق الواصل بين الحسكة ودير الزور أثناء قيامهما بزيارةٍ تفقديةٍ لأحوال رعيّتهم في مدينة دير الزور، والإشراف على إعادة ترميم كنيسة الأرمن الكاثوليك في المدينة.