تأخر منح الأمم المتحدة للإقامات يدفع فتى لإضرام النار بجسده في مخيم بإقليم كردستان العراق

دهوك- مخيم بردا رش للاجئين السوريين في دهوك- أرشيف

دهوك – NPA

أقدم فتى لاجئ، اليوم الأربعاء، في مخيم "بردا رش" بإقليم كردستان العراق على إضرام النار بجسده، تعبيراَ عن ضجره من تأخر إعطاء الإقامات للاجئين السوريين في المخيم كي يتسنى لهم الخروج، بحسب ما تداوله الناس الذين بقربه.

وحددت إدارة المخيم إجراءات الحصول على تفويض "فورم" من مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، للخروج من المخيم، من خلال إحضار كفيل يكون قريب من الدرجة الأولى.

كما حددت إدارة المخيم شروط الكفلاء من كل محافظة على حدا، بحيث إذا كان الكفيل من محافظة هولير / أربيل أو السليمانية يكون حصراً أب أو أم، وإذا كان من محافظة دهوك يكون أب أو أم أو أخ أو أخت.

وأثارت قرارات إدارة المخيم، سخط اللاجئين الذين يودون الخروج من المخيم، ما دفع بالشاب البالغ من العمر/ /16 عاماً، إلى إضرام النار بجسده، حيث سارع اللاجئون إلى إطفاء النار ونقله إلى مشفى دهوك للعلاج.

وبحسب ما أفاد شهود عيان من مشفى بلدة بردا رش لـ"نورث برس" فإن حروق الفتى من الدرجتين الأولى والثانية.

وشنت تركيا مع الفصائل التابعة لها عملية عسكرية ضد مناطق شمال وشرقي سوريا في التاسع من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، وسيطر الجيش التركي والفصائل المدعومة من قبله على منطقتي رأس العين / سري كانيه وتل أبيض / كري سبي، ما نتج عن الهجوم نزوح أكثر من/300/ ألف شخص، حيث اتجه قسم كبير إلى مخيمات إقليم كردستان العراق.