رجال دين مسيحيون: العملية التركية “لا تمت للسلام بصلة”

تراتيل كنسية بكنيسة الاتحاد المسيحي الأنجيلية - المالكية /ديريك - NPA

المالكية /ديريك – سولنار محمد – NPA

اعتبر رجال الدين المسيحيون أن العملية العسكرية التي أطلقتها تركيا تحت اسم "نبع السلام" في شمال شرقي سوريا، "لا تمت للسلام بصلة".

وأعرب القس الكردي نهاد حسن خلال اجتماع عُقد في "كنيسة الاتحاد المسيحي الأنجيلية" بمدينة المالكية /ديريك لـ "نورث برس"، عن استنكاره للعملية التركية التي استهدفت مكونات شمال شرقي سوريا واصفاً إياها بـ "معركة التهجير والتفقير".

وتابع حسن "أتينا من لبنان لنقف إلى جانب أبنائنا في المنطقة ونتقاسم الألم ونشد على أيدي البعض، فما يحدث يجب ان لا يضعف إيماننا بالخالق".

وأكد القس على أن تركيا عدوة الكرد وجميع مكونات المنطقة قائلاً "لقد ارتكبت تركيا مجازر بحق الأرمن وأبادتهم وهي تمارس الأمر نفسه مع الكرد وتحاربهم أينما كانوا حتى في أفريقيا، ولا تكتفي بذلك بل تلجأ لمحو آثارهم وتاريخهم من المنطقة".

بدوره قال القس نعيم يوسف إنه يعتبر العملية التي أطلقتها تركيا "نبع العنف"، مضيفاً "من يريد أن يصنع السلام ينبغي أن يأتي بطريق السلام لكن المعركة جاءت تحت عناوين براقة وصنع العنف والدمار في هذه البلاد".

يذكر أن القس الكُردي نهاد حسن، راعي الكنيسة الكُردية في لبنان عقد الأسبوع الماضي، اجتماعاً في مدينة ديريك لإعلان التضامن مع أهالي شمال شرقي سوريا، حيث سُمعت تراتيلٌ وترانيمٌ كنسيةٌ باللغة الكُردية للمرة الأولى خلال الاجتماع.

وكانت تركيا بدأت وبمشاركة فصائل المعارضة المسلّحة التابعة لها هجماتها على مدن شمال شرقي سوريا منذ 9 تشرين الأوّل/ أكتوبر الفائت, بذريعة حماية حدودها وإقامة "منطقة آمنة" فيها.