حوالي /600/ عائلة نازحة من رأس العين وتل أبيض بمدينة كوباني وريفها ودراسة لإنشاء مخيم لهم

عين العرب / كوباني – نازحة في المدينة قادمون من رأس العين وتل أبيض - NPA

عين العرب / كوباني – فتاح عيسى / فياض محمد-  NPA

يتواصل توافد العائلات النازحة من مدينة تل أبيض / كري سبي، ورأس العين/ سري كانيه وريفها، بشكل كبير باتجاه مدينة عين العرب / كوباني وريفها، حيث بلغت إحصائيات النازحين في "إقليم الفرات" بحسب توثيق مكتب شؤون المنظمات /589/ عائلة.

وأعلن مكتب "شؤون المنظمات في إقليم الفرات" وصول /589/ عائلة إلى مدينة عين العرب/ كوباني وريفها حتى تاريخ اليوم الخميس، حيث تتوزع /208/ عائلة في المدينة، و/381/ عائلة في الريف.

وقالت الرئيسة المشاركة لمكتب المنظمات الإنسانية في إقليم الفرات بيرفان عيسى لـ"نورث برس" إن عدد الأشخاص النازحين الذين تم إحصاؤهم بلغ /3400/ شخصاً، غالبيتهم من النساء والأطفال بينهم نحو /100/ طفل رضيع.

وأوضحت عيسى أن /80%/ من النازحين قدموا من مدينة تل أبيض / كري سبي وريفها، فيما قدم نحو /20/ بالمئة من النازحين من مدينة رأس العين /سري كانيه وريفها.

وتقطن /72/ عائلة من النازحين في مدرستي "الشهيد بروين" و"مشته نور" في المدينة، فيما تقطن بقية العائلات لدى أقاربهم أو في محلات تجارية داخل المدينة، بحسب بيرفان عيسى.

وأوضحت عيسى أن /381/ عائلة تقطن في مدارس قرى عين العرب/ كوباني ولدى أقربائهم في تلك القرى، مشيرة إلى أن ثلاث إلى أربع عائلات يقطنون في منزل واحد حالياً.

المساعدات

وأضافت عيسى أن منظمة "كونسيرن العالمية" قدمت مساعدات غذائية ومفروشات للنازحين، فيما قدمت منظمة "AVC" مادة الخبز للنازحين، فضلاَ عن تجهيز عيادة طبية متنقلة، كما قدمت منظمة أطباء بلا حدود الحرامات "البطانيات".

ونوهت الرئيسة المشاركة لمكتب المنظمات الإنسانية في إقليم الفرات إلى أن النازحين يحتاجون لمواد غذائية واحتياجات الأطفال من الحليب والفوط "الحفاضات" ومواد منظفات، ومجموعة من الاحتياجات الأخرى.

وتدرس الإدارة الذاتية في الإقليم حالياً موضوع إنشاء مخيم خاص للنازحين في ريف عين العرب / كوباني، كون الأبنية السكنية في المدينة لا تكفي لجميع العائلات النازحة، بحسب ما أكدته بيرفان عيسى.

يذكر أن مكتب شؤون المنظمات وبمساعدة عدد من المنظمات الإنسانية المحلية (منظمة تيريج ومنظمة كوباني للإغاثة والتنمية ومنظمة دوز), بالإضافة إلى المنظمات الأجنبية (كونسيرن ودي سي أيه) بدأوا بإحصاء أعداد النازحين عقب الهجمات التركية على  مدن وقرى مدينتي رأس العين/ سري كانيه، وتل أبيض/ كري سبي.