الأمم المتحدة: الفقر يؤثر على أكثر من ثلثي السكان في سوريا

قاطني مخيم الركبان - أرشيف

NPA
ذكرت الأمم المتحدة أنّ الفقر يؤثر على أكثر من ثلثي السكان في سوريا، بينما أعرب برنامج الأغذية العالمي التابع لها عن قلقه من تدهور الأوضاع الإنسانية في مخيم الركبان.
وقالت الأمم المتحدة إنّ الفقر يؤثر على أكثر من ثلثي السكان في سوريا، وأشارت إلى أنّ نسبة البطالة تبلغ /50/% بينما تصل إلى /80/ % بين الشباب.
بدوره أعرب برنامج الأغذية العالمي عن قلقه من تدهور الأوضاع الإنسانية في مخيم الركبان المؤقت على الحدود مع الأردن في الأشهر الأخيرة، مشيراً إلى التقارير التي أفادت بأنّ عدداً من الأطفال المشرّدين الذين يعيشون هناك ماتوا لأسبابٍ يمكن الوقاية منها.
وأوضحت الوكالة الأممية أنّ المنظمات الإنسانية تتمتع بوصولٍ محدودٍ لوسائل توفير الإمدادات والخدمات الأساسية للأشخاص الذين يعيشون في ظروفٍ سيئةٍ في المخيم.
وقال برنامج الأغذية العالمي إنّه من الأهمية بمكان أن يحافظ المجتمع الإنساني على استمرار توصيل المساعدات الغذائية للضعفاء، وخاصةً أولئك الذين نزحوا بسبب النزاع داخل حدود سوريا وخارجها.
وبحسب الوكالة الأممية، فإن تقييماً حديثاً للأمن الغذائي، أُجري في عشر محافظات من أصل /14/ في سوريا، أفاد بزيادةٍ في إنتاج الغذاء هذا العام في جميع أنحاء البلاد مقارنةً بالعام الماضي، بسبب مستويات هطول الأمطار الجيدة وتحسن الأمن العام.
ورغم تضاعف إنتاج القمح تقريباً هذا العام مقارنة بالعام الماضي، إلّا أنّه وصل إلى /60/ % فقط من مستويات ما قبل الصراع.
وعن شمال غربي سوريا، ذكرت الوكالة الأممية أنّه لا تزال الأعمال العدائية تؤدي إلى إجبار المزيد من الناس على مغادرة منازلهم، رغم انخفاض مستويات العنف بشكلٍ كبيرٍ.
فمنذ أواخر شهر نيسان/أبريل، أجبر القتال أكثر من /400/ ألف شخص على ترك منازلهم، حيث لجأ معظمهم إلى مخيماتٍ في شمالي إدلب.