توقف محطة علوك لمياه الشرب عن الضخ إثر القصف التركي يتسبب بأزمة مياه لـ//500 ألف نسمة

محطة مياه علوك بريف رأس العين / سري كانيه

عين عيسى – محمد حبش – NPA
قال عبد القادر الموحّد، الرئيس المشارك لمكتب الشؤون الإنسانية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، أن محطة علوك لمياه الشرب الواقعة شرقي مدينة رأس العين / سري كانيه، تضخ حالياً 30% فقط من طاقتها، نتيجة تضررها من قصف القوات التركية والفصائل المدعومة منها.
وأشار الموحد في تصريح خاص لـ"نورث برس" إلى أن الخط المغذي بالطاقة الكهربائية في محطة علوك خارج عن العمل، فضلاً عن  تضرر خمس مضخات رؤوس آبار مع خط النقل الرئيسي.
ونوه الموحد أن تضرر المحطة وخروجها عن العمل يؤدي إلى انقطاع مياه الشرب عن 500// ألف نسمة من سكان مدينة الحسكة وضواحيها، مشيراً إلى أنه في اليوم الثاني للعملية التركية ضد الشمال السوري، توقفت محطة علوك عن الضخ، مسببة أزمة كبيرة لمياه الشرب في الحسكة.
ويعاني أهالي مدينة الحسكة وريفها منذ اليوم الثاني للهجوم التركي على منطقة سري كانيه / رأس العين من انقطاع شبه تام لمياه الشرب.
وأوضح عبد القادر الموحد أن الأمم المتحدة أبلغت مكتب الشؤون الإنسانية في الإدارة الذاتية، بأن تركيا تضغط باستمرار من أجل سحب فريق الصيانة من موقع المحطة "بحجة أن المنطقة عسكرية وهناك مخاطر عليهم".
وأكد  الموحد أن الأمم المتحدة لديها رغبة شديدة بأن يتم إصلاح المحطة في أقرب وقت، كون مدير المحطة يحملهم أعباء كبيرة بموضوع نقل المياه عن طريق الصهاريج وجر المياه من محطة الحمة من منطقة السد شرقي الحسكة.
وأوضح عبد القادر الموحد الرئيس المشارك لمكتب الشؤون الإنسانية أنه في حال استمرت تركيا في منع استكمال أعمال الصيانة في محطة علوك، فإنهم مجبرون على إعادة صيانة محطة الحمة في منطقة السد، مشيراً إلى أنها بحاجة إلى  مواد تعقيم وفلاتر تنقية المياه، كون مياها غير صالحة للشرب.
وبيًن الموحد أن لديهم نقص في المواد المشغلة لمحطة المعالجة، منوهاً إلى أنه في حال توقفت التهديدات التركية، فإنه خلال 6// أيام ستوصل محطة علوك إلى طاقة الضخ القصوى.