مطعم ترامب في كوباني.. قصة الوداد والخلاف

مطعم ترامب في كوباني.. قصة الوداد والخلاف

عين العرب / كوباني – فتاح عيسى / فياض محمد NPA-
مطعم "ترامب" في مدينة عين العرب / كوباني، فضَّل صاحبه تسميته بهذا الاسم، لمساهمة القوات الأمريكية إلى جانب قوات التحالف في دعم وحدات حماية الشعب في طرد مسلّحي تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) من مدينة عين العرب / كوباني بداية عام 2015.
يعود المطعم المتواضع للمواطن وليد شيخي /44/ عاماً. حيث قام بتسمية مطعمه الذي كان على اسم ابنته، باسم الرئيس الأمريكي ترامب، وذلك عقب انتخابه كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية، ومشاركته في دعم وحدات حماية الشعب في  طرد تنظيم "الدولة الإسلامية"(داعش) من مدينته.
وحول تسمية المطعم باسم الرئيس الأمريكي يقول شيخي لـ"نورث برس": "كنت أتابع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عندما كان يظهر في رياضة المصارعة الحرة، وأثناء الانتخابات كنت أقول إنّ هذا الشخص سيفوز وسأسمي مطعمي باسمه " TRUMP"، وسميته باسمه".
يوضّح شيخي قائلاً عن الرئيس الأمريكي أنّه "جاء إلينا ليلعب دوراً في القضية الكردية، ونحن كنا راضين عنه وهو منذ عدة سنواتٍ هنا، وقام بدعمنا وأصبحت أمورنا جيدة".

إزالة اسم "ترامب"
وبعد انسحاب القوات الأمريكية من مناطق شمال وشرقي سوريا بقرارٍ من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قام شيخي بإزالة اسم "ترامب" عن مطعمه، تعبيراً عن غضبه من انسحاب القوات الأمريكية من المنطقة.
ورغم تعرض مدينة عين العرب/ كوباني للتدمير بسبب الغارات الجوية من قبل قوات التحالف أثناء الحرب ضدّ تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، "إلّا أنّ أهالي المدينة تقبلوا الأمر وقاموا بإعادة إعمار مدينتهم"، يقول شيخي.
ويردف "إلّا أنّ ما أزعج الأهالي وأزعجني، هو انسحاب القوات الأمريكية من المنطقة قبل تحقيق الاستقرار الدائم في المنطقة"، وهذا ما دفعه لإزالة "ترامب" المكتوب باللغة الإنكليزية عن مطعمه.
ويتابع شيخي "في اليوم الذي انسحبت القوات الأمريكية من عين العرب/ كوباني قمت بإزالة اسم "ترامب" عن مطعمي بيدي"، مشيراً إلى أنّ أهالي عين العرب / كوباني انصدموا بقراره، وقالوا إنّه "مثلما فعل الروس بعفرين فعل الأمريكيين في كوباني، ولذلك قمت بإزالة اسمه عن مطعمي"، بحسب شيخي.
وأبقى على المطعم بدون اسم قائلاً "لن أسمي المطعم بأيّ اسمٍ بعد أن أزلت اسم ترامب، وسيبقى المطعم بدون اسمٍ، وفي حال عادت القوات الأمريكية مرةً أخرى إلى منطقتنا مثل السابق سأقوم بإعادة اسم مطعمي وسأسميه هذه المرة بمطعم "دونالد ترامب".