حركة الأفران في كوباني تعود لطبيعتها مع عودة الأهالي تدريجياً إلى المدينة

عين العرب / كوباني – فرن في مدينة عين العرب / كوباني بعد عودته للعمل - NPA

عين العرب / كوباني – زانا العلي / نور الدين أحمد – NPA
تشهد الأفران الحكومية والخاصة في مدينة عين العرب / كوباني حركة طبيعية، وذلك بعد أن نزح أهالي المدينة من منازلهم، خوفاً من القصف التركي.
وتوقفت الأفران السياحية والخاصة في عين العرب / كوباني، ونزح الأهالي من منازلهم نتيجة قصف الجيش التركي والفصائل المدعومة منه، المدينة وريفها، في الـ10 تشرين الأول / أكتوبر الجاري.
وتشهد المدينة هدوءً منذ قصف النقطة الأمريكية على تلة مشته نور، حيث تعود الحياة إلى طبيعتها تدريجياً.
وأوضح الإداري في الفرن الآلي محمد معروف لـ"نورث برس" أنه يوجد ثلاث أفران حكومية في المدينة وريفها، و/10/ أفران خاصة، بالإضافة إلى فرنيين للخبز السياحي، مشيراً إلى أنها كلها قيد العمل الآن.
وأضاف معروف أن حركة الأفران طبيعية في المدينة منذ بداية العملية العسكرية التركية على شمال سوريا، منوهاً أنه في اليوم الأول من العملية التركية في التاسع من الشهر الجاري، توقف الفرن المركزي، نتيجة خوف العاملين في الفرن، والنزوح مع عائلتهم إلى خارج المدينة.
وبدوره قال المواطن نبو مصطفى بكو /55/ عاماً من أهالي المدينة لـ"نورث برس" إن حركة الأفران في المدينة طبيعية، وأنهم يأخذون احتياجاتهم من الخبز.
وفي السياق يقول ريبر هجانو صاحب الفرن السياحي في المدينة لـ"نورث برس" إنهم توقفوا لمدة يوم واحد فقط، وذلك نتيجة القصف المكثف من القوات التركية على المدينة وريفها، بالإضافة إلى تحليق الطيران المروحي والحربي على المدينة.
وأكد هجانو أن الحركة عادت طبيعية في المدينة، وأن الأهالي يعودون إلى منازلهم تدريجياً، حيث أنهم يعملون /24/ ساعة لتلبية احتياجات الأهالي، بحسب قوله.
وتشهد مناطق شمال وشرق سوريا موجات نزوح من الأهالي وخاصةً في مناطق تل أبيض/كري سبي ورأس العين / سري كانيه، بسبب القصف المكثف والمتواصل على هذه المناطق.
ويشار إلى أن أكثر من /300/ ألف شخص نزحوا من ديارهم، نتيجة القصف والهجمات التي تشنها القوات التركية والفصائل المعارضة التي تدعمها أنقرة على شمال شرقي سوريا.