وفد “مبادرة المدافعين عن حقوق اللاجئين” يدعو لوقف إجراءات الترحيل القسري للاجئين السوريين بلبنان

من إحدى المخيمات للاجئين السوريين في لبنان

NPA
أصدر وفد "مبادرة المدافعين عن حقوق اللاجئين" بياناً ختامياً حول مناصرة قضايا اللاجئين السوريين في لبنان، تضمَّن توصيات ومقترحات للحد من تفاقم الانتهاكات بحق اللاجئين السوريين، وضمان حقوقهم الأساسية.
وحسب ما ذكرت مواقع موالية للمعارضة السورية أنه جاء في البيان "ضرورة وقف إجراءات الترحيل القسري للاجئين لما قد تُلحقهُ بهم من خطر التعرض للموت والتعذيب والاضطهاد والإشراك القسري في النزاع المسلح".
كما دعا إلى ردع خطاب الكراهية والتمييز ضد اللاجئين، وضمان التعليم الأساسي للأطفال منهم، إلى جانب ضمان حق اللاجئ بتكليف محام للدفاع عنه فور توقيفه، ومراجعة التعاميم المحلية المتعلقة بالإقامات وإجازات العمل وفقًا للقوانين المحلية والالتزامات الدولية للبنان.
وقدم وفد المبادرة إلى جانب البيان، ملخصاً عن الانتهاكات التي يتعرض لها اللاجئون السوريون في لبنان، ويأتي في مقدمتها موضوع الترحيل.
ويأتي تشكيل المبادرة استجابة لأزمة تدهور أوضاع اللاجئين السوريين في لبنان خلال الأشهر الأخيرة، وهي تضم ناشطين حقوقيين مستقلين وممثلين عن منظمات حقوقية من لبنان والولايات المتحدة وفرنسا وتركيا وإيرلندا.
وقام الوفد خلال شهر أيلول/سبتمبر الماضي، بعقد اجتماعات مع مسؤولين حكوميين وممثلين عن دول أوروبية وهيئات تابعة للأمم المتحدة في جنيف وبيروت والتي قال عنها الوفد إنها بمثابة خطوة أولى من خطة عمل تهدف لضمان حماية اللاجئين السوريين في لبنان لحين عودتهم الطوعية إلى بلدهم.
ويبلغ عدد اللاجئين السوريين في لبنان نحو /945/ ألفًا، وفق تقديرات مفوضية اللاجئين في الأمم المتحدة، ويعتبر لبنان أكبر بلد مستضيف للاجئين بالنسبة لعدد سكانه.