القيادية إليزابيث كورية: الهجوم التركي خطرٌ كبيرٌ على الوجود المسيحي في سوريا

تل ابيض - إليزبيث كورية، القيادية في الإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا – NPA

تل أبيض – محمد حبش – NPA
قالت إليزبيث كورية نائب الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا، إنّ الهجوم التركي الوشيك ضدّ المنطقة "يشكل خطراً كبيراً على الوجود المسيحي في سوريا".
وطالبت كورية "جميع المعنيين بالشأن المسيحي، بالتدخل السريع لوقف هذا الهجوم، وأن يقفوا ويلبوا النداء، ويضغطوا على الأطراف المعنيّة بالسياسة العالمية والإقليمية، لوقف هذا الخطر".
وبيَّنت كورية أنّ هذا الهجوم لا يشكّل خطراً على المسيحين لوحدهم بل على جميع مكونات المنطقة، قائلة "إنّه يشكّل خطراً على أخوتنا الكرد والعرب وغيرهم".
وأضافت كورية لدى مشاركتها في خيمة الاعتصام، ضدّ الهجوم في مدينة تل أبيض / كرى سبي، صباح اليوم الأربعاء، "جئنا نتضامن مع بناتنا وأبنائنا في قوات سوريا الديمقراطية، لصدّ الهجوم التركي".
كما أكّدت على أنّ "نهج أردوغان وحزبه معروف منذ بداية الأزمة السورية، بفتح أبوابه أمام الإرهابين وخلق الفتن بين مكونات الشعب السوري".
وأشارت نائبة الرئاسة المشتركة، إلى أنّ تركيا "اقتطعت أجزاء من الأراضي السورية في مناطق جرابلس والباب وعفرين وغيرها، كما قامت بالتغير الديمغرافي في مناطق عديدة".
ونوَّهت كذلك إلى أنّ تركيا تسعى "لتكرار تلك الممارسات في مناطق سورية أخرى حالياً، من خلال هذا الهجوم"، متابعة "نحن نرفض هذا الاحتلال، لأننا نعرف ذهنيته على أساسها جرى تهجيرنا وقتلنا، في مجازر بحق شعبنا السرياني ولا سيما في عام 1915، واليوم يريد أردوغان أن يعيد ارتكاب المجازر بحق شعوب المنطقة".
وأكّدت كورية "نحن أيضاً كشعب أصيل في هذه الأرض، سوريا هي أمنا، وكمسيحين نرفض هذه الاحتلال والهجوم بحقنا وبحق أخوتنا أبناء سوريا".
يذكر أن تركيا تهدد منذ أيام بشن عملية عسكرية في شمال وشرقي سوريا بعد انسحاب مجموعتين من القوات الأمريكية من منطقتي تل أبيض / كر سبي ورأس العين / سري كانيه يوم أمس الأوّل الاثنين.